بصوت واحد ”بدنا ولادنا“: الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء تطلق منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي
القطاع الرئيسي: 
5. حقوق الإنسان
محافظة: 
رام الله والبيرة
أطلقت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء المحتجزة والكشف عن مصير المفقودين، صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية، لتبقى على تواصل دائم مع الفلسطينيين وخصوصاً عائلات الشهداء، ومناصريهم في جميع أنحاء العالم. وقالت منسقة الحملة سلوى حماد، إن هذه الخطوة تهدف إلى زيادة حجم الضغط الشعبي والرسمي وتذكير رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالمعاناة التي تعيشها عشرات العائلات الفلسطينية والعربية المحرومة من إلقاء نظرة الوداع على رفات ذويها ودفنهم؛ بسبب تعنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي ورفضها الافراج عن جثامينهم.
Search