جمعية الوداد تنفذ زيارات منزلية لكبار السن

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي زيارات منزلية لكبار السن وقدمت لهم هدايا مختلفة وذلك ضمن مشروع الدعم النفسي الاجتماعي لاستقلالية ورفاهية كبار السن في مخيم الشاطئ والممول من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن Help Age.

وقال د.نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة الجمعية " إن المشروع يهدف إلى تعزيز الصحة النفسية الاجتماعية لكبار السن، والعمل على تحسين نوعية الحياة لكبار السن، ويعمل على تحسين الوضع النفسي الاجتماعي لكبار السن،العمل على تعزيز العلاقات الاجتماعية لكبير السن"

بدوره قال عطا أبو ناموس منسق المشروع " إن المشروع يواصل أنشطته وفعالياته حيث أنه تم تنفيذ زيارات منزلية لكبار السن وتقديم هدايا للأشخاص الأكثر احتياجا وهي عبارة عن (ملبس، دفايات، هوايات، حرامات، غازات، أجهزة راديو) وقد حصل كل مسن على احتياجاته ما بين صنفين إلى ثلاث أصناف من الأنواع السابقة".

من جانبهم أعرب المستفيدين عن فرحتهم لاستلامهم لهذه الاحتياجات التي تساعدهم على تلبية وقضاء احتياجاتهم شاكرين القائمين على المشروع واهتمامهم بهم.

وأضاف أبو ناموس انه تم تشجيع (20) مسن للخروج من البيت وزيارة الأصدقاء والأقارب وتقديم هدايا لهم بهدف التواصل الاجتماعي وللتغلب على العزلة حيث وفر لهم المشروع الهدايا الازمه لهم كما أن هذه الزيارات كان لها الأثر الواضح في رسم الابتسامة على وجوه المسنين خاصة أنهم لم يروا هؤلاء الأشخاص منذ فترات بسبب المرض وكبر السن.

وذكر أبو ناموس أنه تم تنفيذ (782) زيارة منزلية ل (204) حالة من كبار السن لتدعيم الجانب النفسي وترسيخ العلاقات الاجتماعية ما بين المسن وأسرته وكذلك المجتمع الذي يعيش به بالإضافة إلى توزيع كروت جوال للتواصل مابين المسن ومن يرغب بالاتصال بهم.

وأضاف انه تم تنفيذ لقاء توعية لأهالي كبار السن والمهتمين بقضاياهم وذلك لزيادة وعي الأهالي بالمشكلات النفسية والاجتماعية التي يعاني منها كبار السن، وعقد (3) لقاءات إرشاد جماعي لكبار السن فيما بينهم والاستفادة من التجارب والتوصيات المقترحة.

وأشار أبو ناموس انه تم تنفيذ جلسة توعية حول احتياجات كبار السن وكيفية تفعليهم لأفراد المجتمع، كما تم عقد(10) لقاءات تدريب وتثقيف لطلاب المدارس بحضور (324) طالب بهدف تعليم الأطفال فن اليات التعامل مع كبار السن واحترامهم في المجتمع ،وتقديم عروض مسرحية لطلبة المدارس تحمل معاني احترام كبير السن في المجتمع.