العمل الصحي توفد الدكتورعصام حجاوي أخصائي العيون من الضفة إلى غزة

أكد الدكتور عصام حجاوي عضو مجلس إدارة مؤسسة لجان العمل الصحي في الضفة الغربية الذي وصل إلى قطاع عبر معبر رفح المصري كأول طبيب من الضفة يصل إلى غزة للمساهمة في التخفيف من آلام جرحى العدوان الإسرائيلي الأخير إستخدام جيش الحتلال لمادة الفسفور المحرمة ضد المواطنين في غزة.

وقال إن هنالك أدلة قاطعة على استعمال هذا النوع من الاسلحة مشيراً إلى أن الولايات المتحدة استخدمته في الفلوجة بالعراق ولم تكشف عن ذلك إلا مؤخراً .

وأضاف حجاوي إن النوع الذي استخدمته إسرائيل في غزة أخطر من ذلك الذي استعمله جيش الاحتلال الأمريكي في العراق كون إسرائيل حسنت هذا السلاح بحيث أدخلت مادة التنجستون فيه وهي مادة خطرة مجرد استنشاقها تذوب في الدم ويعمل على تخريب الشرايين في الجسم مشيراً إلى وجود العديد من المصابين بمثل هذه الأعراض.

و عن الوضع الصحي في غزة قال الحجاوي إن الامكانات التقنية في مشافي القطاع محدودة وهي بحاجة ‘لى مساعدات جدية وفعلية مؤكدأ أن لجان العمل الصحي في الضفة تعكف الآن على دراسة التنسيق مع الجهات الدولية المختصة لإرسال اخصائيين آخرين إلى غزة .

وأوضح حجاوي الذي يعد الطبيب الوحيد من الضفة والموجود حالياً في مشفى العودة التابع لإتحاد لجان العمل الصحي في غزة أن جراحات العيون في غزة صعبة للغاية بسبب تدني الإمكانات التقنية وخاصة لجهة جراحات السائل الزجاجي وجراحات الشبكية ، وقال إنه عالج وتابع عدد من مصابي العيون جراء العدوان .

وأشار كذلك إلى أم مأساوية الوضع بالنسبة لجرحى العيون في غزة لا تتوقف عند حد فقدان البصر بل ما سيترتب على ذلك من تبعات اجتماعية واقتصادية.

وأشاد حجاوي بالدور الفاعل والمميز لمستشفى العودة التابع لإتحاد لجان العمل الصحي في غزة وخاصة إبان العدوان لا سيما وأنه يقع في جباليا ويتمتع بخدمات جراحية جيدة .
28-1-2009