مركز المنتدى الثقافي ودائرة تنمية الشباب في القدس يعقدان مؤتمرهم التربوي الأول

أوصى المشاركون في مؤتمر تربوي بعنوان "النهوض والتطور / المسيرة التعليمية بمدارس منطقة شمال غرب القدس" بمعالجة ظاهرة العنف والتسرب من المدارس، والعمل بشكل مستمر على رفع كفاءة بعض المعلمين من خلال عقد دورات وورشات عمل تربوية، وإعادة النظر في قوانين الرسوب لتتجاوز 5% المطبقة حالياً في المدارس، و تحقيق الأمن الوظيفي للمعلم والحفاظ على مكانته وهيبته في المجتمع، والاهتمام بالأنشطة اللامنهجية وإعادة حصة النشاط الحر.
جاء ذلك خلال المؤتمر التربوي الذي نظمه مركز المنتدى الثقافي في بيت عنان وبالتعاون مع دائرة تنمية الشباب - القدس وبدعم من جمعية الدراسات العربية / المشروع الإيطالي، وذلك في قاعة المركز.

وقد حضر المؤتمر مازن الجعبري مدير عام تنمية الشباب وفتحي بركات ممثلا عن مديرية التربية والتعليم – ضواحي القدس ورنا نبهان ممثلة عن وكالة الغوث وحسام الشيخ رئيس المنتدى الثقافي ومدراء ومعلمو وطلاب مدارس منطقة شمال غرب القدس، بالإضافة إلى مجالس أولياء الأمور ومؤسسات المجتمع المدني في المنطقة وأعضاء المجالس المحلية وطلاب أكاديمية المنتدى وطلاب الجامعات.

وقد افتتح الجلسة الأولى للمؤتمر سليمان ربيع، مسؤول الدائرة التربوية بمركز المنتدى الثقافي مرحبا بالضيوف ومن ثم السلام الوطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء. وتناول ربيع في كلمته الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر التربوي مؤكدا على العلاقة ما بين المركز والمؤسسات التعليمية في المنطقة والتي تقوم على تعزيز النشاطات اللامنهجية.

وألقى مازن الجعبري، مدير عام دائرة تنمية الشباب كلمة أوضح من خلالها طبيعة البرامج التي تقدمها دائرة تنمية الشباب وأهمها برنامج جائزة فيصل الحسيني الذي يهدف إلى تعزيز الهوية الفلسطينية من خلال تشجيع العمل التطوعي والرحلات الاستكشافية وتعلم المهارات اليدوية وممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة. وتطرق إلى طبيعة العلاقة الوطيدة بين الدائرة ووزارة التربية والتعليم، مؤكدا على أهمية تقديم الدعم اللازم والمناسب للمدارس على اعتبار انه يوجد أكثر من مليون طالب في مدارس التربية والتعليم. وقال ان لهذه البرامج الأثر الايجابي في صقل هوية وشخصية الطالب وعلى تحصيله العلمي وانخراطه في النشاطات اللامنهجية وفي نهاية كلمته ثمن الجعبري دور مركز المنتدى الثقافي على هذا المؤتمر داعيا إلى ضرورة الخروج بتوصيات ترتقي بمستوى المسيرة التعليمية في مدارس منطقة شمال غرب القدس.

من جانبه تحدث فتحي بركات ممثل مديرية التربية والتعليم- ضواحي القدس في كلمته عن واقع التعليم في القدس بشكل عام وفي منطقة شمال غرب القدس بشكل خاص، وقال بأن التعليم في القدس مقسوم إلى قسمين: التعليم داخل القدس والتعليم في مديرية ضواحي القدس، مشيرا إلى أن التربية والتعليم وقسم التعليم بالوكالة لهما دور كبير في تكريس الركائز الأساسية للمسيرة التعليمية.
كما تطرق إلى أهمية تعزيز النشاطات اللامنهجية في تكوين شخصية الطالب داعيا مؤسسات المجتمع المدني إلى الاهتمام بتطوير أدائها في النشاطات التربوية اللامنهجية في مدارس منطقة شمال غرب القدس. كما ثمن العلاقة مع مركز المنتدى الثقافي داعيا إلى ان يؤخذ المؤتمر دوره في وضع السبل لتطوير العلاقة ما بين المدارس والمجتمع المحلي.

رنا نبهان ممثلة عن مديرية قسم التعليم بوكالة الغوث الدولية اشارت في كلمتها إلى ان الطالب الفلسطيني يعاني من الوضع السياسي والمنهاج الصعب والوضع الاقتصادي والاجتماعي بالإضافة إلى ضيق الوقت في الحصص الدراسية. وأسهبت في الحديث عن الخطة الإستراتيجية التي وضعتها وكالة الغوث التي تقوم بتطبيقها على أرض الواقع وهي الخطة الخاصة بالنهوض بالمسيرة التعليمية من خلال تقديم الحماية وتعليم أكثر من 56 ألف طالب وطالبة في الضفة الغربية يعانون من تدني التحصيل ولا سيما لدى طلاب الصفين السادس والرابع والتي تهدف من خلالها إلى تحسين التحصيل العلمي وخلق بيئة تعليمية آمنة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع. وتهدف هذه الخطة إلى تحسين العلاقات مع المؤسسات المجتمعية الأخرى وخلال هذا العام تم عقد كثير من الأنشطة اللامنهجية في جميع مدارس الوكالة بمنطقة شمال غرب القدس. وثمنت دور المنتدى بتنظيم هذا المؤتمر التربوي بالنجاح واتخاذ بالقرارات والتوصيات المناسبة التي تسهم برفعة العملية التعليمية.
وتحدث خالد الخضور ممثل مركز المنتدى الثقافي عن التعليم في القدس بشكل عام مشيرا إلى الكثير من الصعوبات التي تعترض المسيرة التعليمية ومنها: جدار الفصل العنصري وممارسات الاحتلال وازدياد نسبة البطالة في صفوف الخريجين وعدم متابعة أولياء أمور الطلبة وخصوصاً في الصفوف الأساسية والضعف في المدارس وتدني المستوى التعليمي لدى بعض المعلمين. وأثنى على أهمية هذا المؤتمر ودوره المطلوب في الارتقاء بالمسيرة التعليمية في مدارس منطقة شمال غرب القدس والخروج بتوصيات يكون لها الأثر الايجابي في تعزيز العلاقة ما بين الثالثوث المكون من المجتمع المحلي والمدرسة والطالب.

وتبع ذلك عرض فيلمين لمدرسة بيت عنان الأساسية للإناث ومدرسة القبيبة الثانوية ابرزا النشاطات اللامنهجية التي عقدت بالمدرسة واثرها على تحسين وزيادة التحصيل العلمي لدى الطالبات.
وخصصت الجلسة الثانية للمداخلات، حيث قدمت 25 مداخلة من قبل الطلاب والمؤسسات والمعلمين، ركزت على محاور التعليم والنشاطات اللامنهجية وحول تعزيز العلاقة ما بين العناصر المكونة للعملية التعليمية، حيث اعتمد أعضاء المؤتمر عددا من التوصيات:
محور االتعليم: العمل بشكل مستمر على رفع كفاءة بعض المعلمين من خلال عقد دورات وورشات عمل تربوية، اعتماد الحوافز للمعلمين المبدعين، تفريغ المرشد التربوي بشكل كامل في كل مدرسة، إعادة النظر في قوانين الرسوب لتتجاوز 5% المطبقة حالياً في المدارس، الاهتمام اللازم لمعالجة ظاهرة العنف والتسرب من المدارس، إعادة النظر في آلية امتحان المستوى الذي يعقد لقياس مهارات الطلبة، تخفيض سنوات خدمة المعلمين في المدارس وتحسين نظام التقاعد، اعتماد المعلمين حسب تخصصاتهم، تحديث مختبرات الحاسوب وربطها بشبكة الانترنت، تحقيق الأمن الوظيفي للمعلم والحفاظ على مكانته وهيبته في المجتمع، تعديل قانون التشعيب في مدارس الوكالة، واعتماد مادة الموسيقى ضمن المنهاج التعليمي.محور النشاطات اللامنهجية: الاهتمام بالأنشطة اللامنهجية وإعادة حصة النشاط الحر، إتاحة الفرص الكافية للكشف عن مواهب وإبداعات الطلبة، دعم وتطوير المكتبة المدرسية لتصبح مركزاً يوفر جميع المواد السمعية والبصرية لتسهم في تطوير المسيرة التعليمية، التعلم وتطوير العلاقة بين الطالب و الكتاب، تشكيل برلمان طلابي في مدارس المنطقة، تعزيز الثقافة الوطنية، تاهيل أعضاء مجالس أولياء الأمور، والاهتمام بعمل أنشطة ترفيهية للمعلمين.
24/4/2010

Governorate
Major Sector