نماء توصي بضرورة الاهتمام بقطاع الزراعة والثروة الحيوانية وانشاء صندوق تعويضي للمتضررين

أوصت الجمعية الوطنية للتطوير والتنمية بجباليا اليوم بضرورة الاهتمام بقطاع الزراعة والثروة الحيوانية وتبني مشاريع إعادة استثمار وزراعة أراضي المحررات ,وضرورة التنسيق والتشبيك بين المؤسسات العاملة بالمجال الزراعي والثروة الحيوانية , و التواصل مع الجهات المانحة للتأكيد على أهمية القطاع الزراعي والثروة الحيوانية , وزراعة الأشجار التي تساهم في معالجة مخلفات الحرب البيئية, و الاستفادة من المياه العادمة للري بعد معالجتها و إنشاء صندوق تعويضي للمتضررين واستخدام السماد العضوي في الزراعة جاء ذلك خلال مشاركة الجمعية في المؤتمر الذي عقدته الجامعة الإسلامية بعنوان رؤية تنموية لمواجهة آثار الحرب والحصار على غزة.

وقال نزية البنا مدير وحدة المشاريع في الجمعية " ان القطاع الزراعي من أهم القطاعات الحيوية، حيث يساهم في توفير الغذاء للمجتمع الفلسطيني، واستيعاب جزء كبير من العمال " .
وأضاف البنا ان الجمعية تشرف على العديد من البرامج والمشاريع الإغاثية والتنموية المختلفة، التي تعمل على تعزيز مقومات صمود شعبنا والمساهمة في تخفيف حدة الفقر، وتسعى جاهدة من أجل الخروج بمفهوم عملي لاحتضان ورعاية القطاعات المهمة والحيوية وإعادة بنائها على أسس الشراكة والتنمية
وأوضح البنا " ان الجمعية قامت باستصلاح مئات الدونمات الزراعية وزراعتها بالأشجار، وتمديد شبكات الري وإعادة تأهيل الآبار الزراعية المدمرة، واستئجار الدفيئات وتجهيزها وزراعتها بما يتطلبه السوق المحلي.

بين البنا " أن الجمعية استأجرت 200 دونم في محررة تل الجنان (2)، والتي تضم 102 دفيئة زراعية، وخلال عام واحد استطاعت الجمعية باستصلاح هذه المحررة وإعادة تمديد شبكات الري للدفيئات، وكسوة الدفيئات بالنايلون، واستوعبت ما يزيد عن 70 عاملاً، وأقامت عدة أقسام إنتاجية مكملة للقطاع الزراعي، فكان: ( زراعة الدفيئات , مشروع تسمين الماشية، مزارع الدجاج البياض تربية النحل, مشتل زراعي , زراعة الأشجار المعمرة , مشتل نخيل ) .

Governorate