مركز أجيال يختتم فعاليات الملتقى الشبابي التفاعلي الوطني

اختتم مركز أجيال للتطوير التربوي والتنمية المجتمعية ، فعاليات الملتقى الشبابي التفاعلي الوطني والذي استمر لمدة ثلاثة أيام ، وكان قد بدأت فعاليات اليوم الأول للملتقى يوم الخميس 15-7-2010 ، حيث تم استقبال كافة الوفود المشاركة في التفاعل الشبابي في قاعة مركز أجيال ومن ثم انتقل الجميع إلى قاعة البرامج النسوية حيث أعدت لفعاليات كسر الجليد والتعارف ، حيث أدار اللقاء التعارفي كل من( هبة عبدالله داوود، وسامح بني شمسه) ، بعد ذلك كانت الاستراحة وتناول الضيافة ، وقد انتظم كافة الضيوف للمشاركة في ندوة سياسية في قاعة مركز شباب بلاطة حول أفاق حق العودة.

بعد ذلك تناول الشباب المشاركون العشاء ، اعقبتها حلقات تفاعل مع كافة المشاركين ، وقد كان اليوم الأول حسب ما صرح محمد سحلوله من دائرة العمل الشبابي انه يوم وطني وان اليوم الأول عكس وعي المشاركين ، وكانت فعاليات اليوم الثاني مزيج من المبادرات الجماعية والاندماج الفكري ، حيث شارك جميع الضيوف في إعداد وجبات الطعام ، بعد ذلك قدم أ.أمين أبو وردة محاضرة حول دور الإعلام في تفعيل قضايا الشباب ،تناول فيه بإسهام دور المدونات والانترنت في معالجة قضايا الشباب ، وبعد الاستراحة بدأ المشاركون تقديم أوراق العمل وطرح القضايا المختلفة ، حيث تم تناول التطبيع وإشكالية التعريف والممارسة ، والجدار أثار قانونية وانعكاسات ، والتمييز والأوضاع العامة الاجتماعية للاجئين ، ومجلس الشباب الأعلى بين الواقع والمأمول ، بعد ذلك زار الوفد حديقة الفينيق في مخيم بلاطة، للقيام ببعض الفعاليات ، هذا وفي إطار التنسيق المشترك والتفاهمات على العمل الثنائي ، قدمت اللجنة الشعبية لخدمات مخيم بلاطة وجبة العشاء لكافة المشاركين.

وفي اليوم الثالث بدأت المجموعات الورش النهائية لإقرار أهداف الملتقى ،وطرحت فيه رؤية مركز أجيال للملتقى والأهداف الحقيقة ، وأقرت الورش عدة توصيات ،سيتم العمل على تنفيذها ،بعد ذلك عقدت محاضره في مقر اللجنة الشعبية للخدمات عن مخيم بلاطة واقع وتحديات قدمها السيد ( احمد شامخ) عرض فيها واقع مخيم بلاطة ،والخدمات التي تقوم بها اللجنة الشعبية ، والمشاكل والخطط المستقبلية لحل هذه الإشكاليات ،وقد رد خلالها على كافة التساؤلات التي طرحت من الضيوف ، وبعد ذلك توجه الجميع لتناول طعام الغذاء وفي النهاية عقدت الجلسة النهائية ، تم اعتماد مقررات الحضور ،و البيان الختامي للملتقى ، هذا وقد شكرت اللجنة التحضيرية كافة الوفود وكل من ساهم في إنجاح الملتقى.

Governorate
Major Sector