مؤسسة قيادات تبدأ بتنفيذ مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين"

بدأت مؤسسة قيادات بتنفيذ مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" الممول من مؤسسة التعاون/برنامج تشغيل الشباب الفلسطيني، حيث يهدف المشروع إلى دعم 20 شاب ريادي لبدء مشاريع أعمال تجارية خدماتية، يتم ربطها مع منشآت أعمال دولية من خلال تقديم الدعم الإداري والفني.

ويستهدف المشروع أربع مجالات لها سوق قوية محتملة خارج فلسطين وهي خدمات الترجمة وخدمات التصميم الهندسي الميكانيكي والكهربائي وخدمات النماذج المعمارية ثلاثية الأبعاد وأخيراً خدمات التحليل المالي.

وسيتم من خلال المشروع تطوير القدرات الفنية والمهنية للشباب المتخصصين في هذه المجالات الأربعة، وذلك من خلال التدريب المهني وتوفير الاستشارة والمتابعة الفنية من قبل خبراء متخصصين، وسيستمر تنفيذ مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" على مدار 14 شهراً سيتم خلالها إنشاء شركات خاصة لمجموعات الرياديين وتقديم كافة الدعم اللازم لها من خلال الإشراف على أداء الشركات وتعزيز فرص الحصول على التمويل عن طريق ربط المستفيدين من المشروع مع وكالات الإقراض والتمويل في فلسطين. كما وسيتم تشبيك الشركات المحلية مع الزبائن المحتملين في دول الإقليم من شركات ومؤسسات.

ومن الجدير بالذكر أن مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" يحتوي على مجموعة من النشاطات النوعية التي ستساهم في نجاح المشاريع الريادية ومنها القيام بزيارات إلى دول الإقليم وتحديدا دول الخليج منها بهدف تحديد متطلبات السوق الإقليمي وإمكانية التعاقد مع الشركات العاملة فيه، بالإضافة إلى تطوير خطط تسويقية تستهدف العملاء المحتملين إقليمياً وعالمياً.

ويأتي هذا المشروع ضمن برنامج "تشغيل الشباب الفلسطيني" لمؤسسة التعاون والذي يهدف إلى تشغيل وتوظيف الموارد البشرية الفلسطينية في السوق المحلي، من خلال تعزيز كفاءات الشباب الفلسطيني لتصبح أكثر قدرة على التنافس على فرص العمل في السوق المحلي وأكثر قدرة على التنافس على تقديم خدمات تجارية مميزة للأسواق الإقليمية والدولية.

ويتوافق هذا المشروع مع رؤية مؤسسة قيادات لتطوير برنامج التمكين الاقتصادي لديها من خلال توفير خدمات مساندة للرياديين الشباب وتعزيز مهاراتهم المهنية والاستفادة من الخبرات المحلية لتسويقها عالمياً مما يخفف من المخاطر الاقتصادية والسياسية التي تواجهها المنطقة والمساهمة في حل مشكلة البطالة.

وقد نوهت عريب عبد الصمد منسقة برنامج تشغيل الشباب في مؤسسة التعاون بأن أهمية مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" تكمن في جعل فلسطين بلد مورد للخدمات عالية الجودة، وهذا يشكل بحد ذاته نجاحا في تجاوز كافة معيقات الاحتلال المتعلقة بربط فلسطين على الخارطة التجارية العالمية.

وأشار شادي العطشان المدير التنفيذي لمؤسسة قيادات لأهمية هذا المشروع في استقطاب الأموال من الدول المجاورة إلى داخل فلسطين وبالتالي المحافظة على بقاء النخب الشبابية في بلدها والتخفيف من حدة الاعتماد على المساعدات الدولية موضحا أهمية مثل هذه المبادرات في التغلب على الظروف السياسية والاقتصادية في فلسطين.

Major Sector