نماء تختتم مشاريع رمضان الخيرية

اختتمت الجمعية الوطنية للتطوير والتنمية " نماء" في جباليا شمال غزة اليوم مشاريع رمضان الخيرية والتي شملت آلاف الأسر الفلسطينية في محافظات غزة المختلفة. وقال بلال البرش المدير التنفيذي للجمعية "إن الجمعية نفذت بشكل رئيس أربعة مشاريع خيرية، وهي مشروع الطرود الغذائية و مشروع توزيع زكاة الفطر ومشروع إفطار الصائم ومشروع كسوة العيد إضافة إلى مشروع القسائم الشرائية ".

وأكد البرش أن الهدف من هذه المشاريع هو رفع المعاناة عن أبناء الشعب الفلسطيني خاصة في ظل ما يعانيه من حصار وأوضاع اقتصادية صعبة للغاية وكذلك بهدف التخفيف عنهم ودعم صمودهم، وكذلك لرسم البسمة على شفاه الفقراء والمحرومين.

ومضى البرش يقول ان المشاريع الرمضانية تأتي في الوقت الذي يعاني فيه قطاع غزة من حصار مشدد وإغلاق مفروض عليه منذ زمن بعيد، مما أدى إلى رفع نسبة البطالة والفقر، وتدني مستوى المعيشة لدى المواطن الفلسطيني فرفع بدوره معدلات الفقر بين المواطنين وجعل من قطاع غزة سجن كبير.
وأكد ان الجمعية تقوم بحصر ومتابعة الاحتياجات المختلفة للأسر الفقيرة والمعوزة ، وخلق الخطط والبرامج الإستراتيجية لمساعدة هذه الأسر من خلال المساعدات المادية والعينية في المواسم المختلفة وعلى مدار العام.

واكد البرش ان نماء تحرص على تنفيذ المشاريع الرمضانية في كل عام لما فيها من الاثر البالغ على نفوس المواطنين ولها من الدور الكبير في التخفيف من معاناة الاسر الفقيرة التي تعاني كثيرا في توفير الاحتياجات الخاصة في ظل الظروف الصعبة التي تحياها غزة حيث الحصار والبطالة والفقر.
ولفت إلى أن الجمعية تولي اهتماما كبيرا لمعالجة ظاهرة الفقر حيث تساهم إلى حد كبير في الحد من هذه الظاهرة من خلال المساعدات الدورية وإيجاد البرامج المتخصصة.

وشكر البرش كل المحسنين في الداخل والخارج وإلى جميع الهيئات والمؤسسات التي ساهمت في أنجاح مشاريع رمضان المختلفة.

من جانبهم، أشاد المستفيدون بهذه المساعدات، موجهين شكرهم للجمعية الوطنية على دعمهم اللامحدود لهم ووقوفهم بجانبهم

Governorate