مؤسسة قيادات تقيم حفلاً لتوقيع مذكرات تفاهم

أقامت مؤسسة قيادات صباح يوم أمس، الاثنين، حفلاً لتوقيع مذكرات تفاهم مع مجموعة من الرياديين الشباب المشاركين في مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين"وذلك بهدف تأسيس شركات مهنية خاصة بهم والتي ستمكنهم من تزويد خدمات نوعية في فلسطين والخارج.

ويأتي هذا الاحتفال بعد مرور شهرين من بدء تنفيذ مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" والذي ينفذ بدعم من مؤسسة التعاون وبالشراكة مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

وسيتم من خلال المشروع تطوير القدرات الفنية والمهنية للشباب المتخصصين في ثلاث مجالات هي: التصميم الهندسي الالكتروميكانيكي، الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد والترجمة، وذلك من خلال التدريب المهني وتوفير الاستشارة والمتابعة الفنية من قبل خبراء متخصصين، وسيستمر تنفيذ مشروع "التعاقد الخارجي مع فلسطين" على مدار 14 شهراً سيتم خلالها إنشاء شركات خاصة لمجموعات الرياديين وتقديم كافة أشكال الدعم اللازم لها من خلال توفير الدعم القانوني والإداري لإنشاء هذه الشركات والمساندة في وضع الخطط التسويقية المعتمدة على دراسة للأسواق الإقليمية ستقوم بها المؤسسة في الأسابيع القادمة والتشبيك بين هذه الشركات والعملاء المحتملين. بالإضافة إلى هذه الأنشطة، ستقوم مؤسسة قيادات بتشبيك الشركات المستفيدة مع مؤسسات التمويل الصغير لضمان حصولها على التمويل اللازم.

ويأتي هذا المشروع ضمن برنامج "تشغيل الشباب 2010" لمؤسسة التعاون والذي يهدف إلى تشغيل وتوظيف الموارد البشرية الفلسطينية في السوق المحلي، من خلال تعزيز كفاءات الشباب الفلسطيني لتصبح أكثر قدرة على التنافس على فرص العمل في السوق المحلي وأكثر قدرة على التنافس على تقديم خدمات تجارية مميزة للأسواق الإقليمية والدولية.

وصرح شادي العطشان، المدير التنفيذي لمؤسسة قيادات، في كلمة له، أن هذا المشروع يندرج في إطار الخطة الإستراتيجية للمؤسسة والتي يحتل برنامج التمكين الاقتصادي مركزاً محورياً فيها. وأفاد العطشان أن هذا المشروع سيكون واحداً من عدة مشاريع تعمل عليها المؤسسة بهدف تعزيز النشاط الشبابي في القطاعات الاقتصادية التي تمتلك قيمة إضافية مرتفعة.

وألقى السيد غسان عمايرة، مدير برنامج خدمات تشغيل الشباب في مؤسسة التعاون، كلمة وضح من خلالها أهمية الشراكة ما بين مؤسسة التعاون ومؤسسة قيادات في تنفيذ مشاريع من شأنها أن تعطي الشباب الفلسطيني فرصة حقيقية للمنافسة في السوق العالمي.

وقام مدير المشروع أحمد جاد الله بتقديم شرح مفصل عن آليات تنفيذ المشروع موضحا حجم النمو في مجال التعاقد الخارجي على مستوى دول الإقليم.

كما وقدم الشباب المشاركون في المشروع عرضاً موجزاً عن الشركات التي سيسعون لإنشائها بدعم من مؤسسة قيادات في هذا المشروع.

وفي الختام، تم توقيع مذكرات تفاهم بين مؤسسة قيادات والفرق الشريكة توضح أطر العلاقة بين المؤسسة والشركات ومسؤوليات الأطراف المختلفة.

وسيتبع هذه المرحلة، مجموعة من الزيارات الإقليمية التي ستنفذها المؤسسة وأفراد الفرق المستفيدة من المشروع بهدف الوقوف على الاحتياجات السوقية في الدول المستهدفة.

Major Sector