الوداد تنفذ حملة" شكر وامتنان" لتكريم المدرسين المتقاعدين

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم في محافظة الوسطى حملة لتكريم المدرسين المتقاعدين بعنوان "شكر وامتنان"، وذلك ضمن مشروع تطوير وتمكين الشباب في المجتمع الفلسطيني و الممول من مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية بمنحة من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وقال الدكتور نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة الجمعية" إن الحملة تهدف إلى رفع الروح المعنوية للمدرسين المتقاعدين، وتوضيح دور المدرسين في بناء المجتمعات والمسيرة التعليمية، وغرس وتعزيز ثقافة احترام وتقدير المدرسين من الطلاب لان أساس النهوض بالأمم هو التعليم فهو الركن الأساسي للوصول لمستقبل واعد".

وشكر الغلبان المدرسين على الجهد المتواصل والدءوب الذي يبذله كل منهم رغم الصعاب والآلام وقلة الإمكانيات التي أوجدها الاحتلال البغيض إلا أن هذه الفئة المعطاءة لم تدخر جهدا في البذل والعطاء ليخرجوا القادة و الرجال الذين نحتاجهم في كل وقت وكل حين لنرتقي بمجتمعنا ونعد لمستقبل واعد.

من جانبه قال أ. منذر عبد الهادي منسق المشاريع في مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية بأن المعلمين هم الشمس التي تنير طريق الأمم ويجب الاهتمام بهم وتكريمهم وهذا من واجب الطلاب لمدرسيهم.

وأشاد بدور الشباب في تكريم مدرسيهم وآبائهم وأثنى على مسيرة العلم والتعليم وجهد المعلمين في فلسطين والذي استمر ويستمر في أصعب وأحلك الظروف.

بدوره تحدث أ. رمضان العزازي بكلمة عن المدرسين المتقاعدين شكر فيها "الوداد" ودورها الريادي واهتمامها في كل الفئات وشكر الشباب لاهتمامهم بمدرسيهم وعرفانهم بكل ما قدم المدرسين لهم, كما وشكر المدرسين على صناعة الأجيال.

و عبر أعضاء اللجان الشبابية عن شكرهم وتقديرهم لمدرسيهم من خلال قصيدة شعرية ألقها الشاعر نور العايدي أثنى بها على دور المدرسين على كل جهد أفنوه للرقي بهم وبالمجتمع الفلسطيني.

وفي نهاية الحفل تم تكريم (50) من المدرسين المتقاعدين للاعوام 2009،2010،2011.
وتأتي هذه الحملة ضمن نشاطات اللجان الشبابية التي تم تشكيلها في كافة مناطق المحافظة الوسطى, حيث تم تشكيل( 6 ) لجان شبابية تمثل جميع المناطق لتنفيذ مجموعة من الحملات التطوعية والمبادرات المجتمعية حسب احتياجات المحافظة.

Governorate
Major Sector