ورشة تدريبية لتعزيز قدرات المحامين في التعامل مع قضايا حرية التعبير

عقد معهد الحقوق في جامعة بيرزيت والمركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) ، صباح اليوم، ورشة تدريبية لعدد من المحامين بهدف تعزيز قدراتهم في التعامل مع قضايا حرية التعبير بشكل عام والحريات الصحفية بشكل خاص. وذلك بالتعاون مع نقابة المحامين الفلسطينيين، في إطار برنامج مركز مدى لتعزيز حرية التعبير بدعم من مكتب اليونسكو في رام الله.

وافتتح الورشة مدير معهد الحقوق د. غسان فرمند الذي شدد على أهمية تعزيز مهارات المحامين في التعامل مع القضايا الإعلامية، وأهمية وجود دوائر قانونية في المؤسسات التي تعمل في مجال الحريات الإعلامية لتساند عمل تلك المؤسسات في الجانب القانوني. وأشار فرمند إلى ندرة وجود محامين متخصصين في القضايا الإعلامية، خاصة قضايا حرية الرأي والتعبير في فلسطين.

من جهته قال منسق المشروع من مركز مدى غصوب علاء الدين أن المركز يأمل أن تكون هذه الورشة حجر الأساس الذي يستند عليه المحامين للتخصص في قضايا حرية الرأي والتعبير، خاصة في ظل تصاعد الانتهاكات في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وستستمر الورشة التي تعقد بمقر معهد الحقوق في جامعة بيرزيت، ثلاثة أيام متواصلة بواقع (15) ساعة تدريبية. ويشارك فيها (20) محاميا ومحامية من محافظات الضفة الغربية، وسيقوم بالتدريب نخبة من الإعلاميين والحقوقيين والقانونيين من ذوي الاختصاص.