مركز أجيال للتطوير التربوي يقيم حفلا بمناسبة عيد العمال العالمي

نابلس – 2-5-2010أقام مركز أجيال للتطوير التربوي والتنمية المجتمعية ، وبالشراكة مع مركز البرامج النسوية في مخيم بلاطة ، وبمناسبة عيد العمال العالمي حفلا للعاملات في القطاعات المهشمة ، تم خلاله استضافة العديد من النساء اللواتي يعملن بجد وصمت في سبيل أسرهن وشعبهن ، والعديد من المؤسسات والفعاليات حيث بدأ الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني ، ثم ألقيت كلمة مركز أجيال للتطوير التربوي والتنمية المجتمعية ، ألقتها السيدة فريال خروب معتبرة أن الحفاظ على المؤسسة الحقيقية الأولى (الأسرة) ،هو اكبر مشروع نضالي يمكن أن يدافع عنه، حيث دعت جميع المؤسسات والفعاليات على المستوى الرسمي قبل غيرها للعمل على الاهتمام بفئة العاملات في القطاعات المهمشة ، وطالبت المؤسسات المعنية بحقوق المرأة الضغط بشكل كبير لسد ثغرات قانون العمل وخصوصا بما يتعلق بهذه القطاعات ، وألقت كلمة العاملات السيدة ( أمل المشهراوي ) حيث نتقدم بالشكر للقائمين هذا الحفل لاهتمامهم وتسليطهم الضوء على (هذا القطاع ) , منتهزه الفرصة للتذكير أن حقوق بعض العمال لا تزال مهدورة والمعاملة ليست منصفة خاصة للمرأة العاملة ، وان أي عامل أو عاملة هو قبل أي منصب أو رتبة أو مسمى, إنسان له حقوق يجب أن تصان وتحترم
ثم تحدثت النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار، عن أوضاع المرأة العاملة في فلسطين ، واضعة بعض الملاحظات على قانون العمل ، وعن قضية التميز التي لا تزال قائمة ، وان النساء في القطاعات المهشمة تحتاج إلى مزيد من الاهتمام ، موضحه أن العمل حتى داخل أسرتها تقوم بدور كبير هو في صميم أمومتها ويجري العمل للاعتراف بهذا الجهد والعمل الكبير الذي تقوم به ، موجهة الدعوة للقيام بكل ما من شأنه الضغط وضع سياسات صحيحة ومدروسة لإنصاف المواطن الفلسطيني وخصوصا المرأة بشكل خاص ،وان الشعب الفلسطيني يحتاج إلى استشراف المستقبل بواقعية الظروف التي نعيشها ، هذا قدم العديد من المداخلات والأسئلة ، تمت الإجابة عليها من قبل النائب جرار ، وصيغت على شكل توصيات ستقدم للجهات المعنية في المجلس التشريعي
وقد قدمت دائرة العمل الشبابي ومجموعة بادر مسرحية تناولت ثغرة قانون العمل بما يتعلق في العاملات في البيوت والمؤسسات الخاصة ، بعد ذلك تناولت المحامية نادية أبو ليلى نقد قانون العمل الفلسطيني ، موضحة تلك الثغرات وكيفية العمل على معالجتها ، وواضعة أمام الجميع أهم النصوص التي تتعلق بالمرأة
وفي نهاية اللقاء تم تكريم النساء العاملات في كافة القطاعات ، على جهودهن وما يقمن به بعيدا عن الأضواء لأجل أسرهن ومجتمعهن ، هذا وقد شكر الدكتور حسن رمضان رئيس الهيئة الإدارية لمركز أجيال النائب جرار والمحامية أبو ليلى حضورهما ،وشكر اللجنة التحضيرية للاحتفال ,على راسها حمزة عطا الله وعدي عيسى وولاء عودةوعبود السعودي والتي بذلت جهدا كبيرا ،مشيرا أن اللافت في هذا اللقاء هو دعوة أمهات واخوات عاملات لا يلتفت لدورهن احد في مثل هذه المناسبات ، مشددا على اهمية شراكة مؤسسات المجتمع المدني لطرح مثل هذه القضايا في هذه المناسبات، من جهتها شكرت ابتسام مزهر رئيسة الهيئة الإدارية لمركز البرامج النسوية الحضور ، مبدية فرحتها لهذا الحفل وهذا الاداء المتميز للجميع ، مؤكدة ان التعاون المشترك مع مركز اجيال هو الذي انجح الحفل

Governorate
Major Sector